Arabs MMA

شائع

الأخبار

حدث Brave 9: تألق لافت للمقاتلين العرب

جاء حدث Brave 9 يوم أمس الجمعة بمدينة خليفة بالبحرين ليؤكد السمعة الجيدة للمقاتلين العرب ضد نظرائهم من بلدان وجهات مختلفة عبر العالم.

سواء كانوا ممارسين بالعالم العربي أو في أوروبا، أظهر المقاتلون العرب ببطولة Brave على علو كعبهم. الحدث التاسع للبطولة جاء ليؤكد ذلك عبر تحقيق المقاتلين العرب لخمس انتصارات من أصل ستة نزالات خاضوها ضد مقاتلين من خارج البلدان العربية.

فبالإضافة إلى التألق الكبير للمغربي عثمان ازعيتر الذي توج بلقب وزن 70 كغ، شهد حدث يوم أمس كذلك تألق ممثلي الأردن وفلسطين، عبد الكريم السلوادي وجراح السيلاوي وجلال الدعجة، بالإضافة إلى البحريني حمزة الكوهجي، في حين خسر الأردني نورس أبزاخ نزاله الأول بالبطولة ضد البرازيلي فيليبي إفراين .

السيلاوي يثأر لنفسه من بوث

دخل نجم وزن 77 كغ المقاتل الأردني جراح السيلاوي إلى قفص Brave 9 بحماس إضافي للقضاء على البريطاني كارل بوث الذي تغلب عليه قبل أزيد من ثلاث سنوات بالضربة القاضية. الصدام بين الطرفين خلال عمليتي الوزن والمواجهة (face off) يومي الخميس والأربعاء زادت من حدة التوتر بينهما.

السيلاوي كيف يدبر مجريات النزال، حيث نجح في السيطرة على أطوار المواجهة بجولاتها الثلاث وتمكن من إسقاط خصمه في أكثر مناسبة والسيطرة عليه أرضا ومن ثم تسديد اللكمات وكسب نقاط مهمة في المباراة.

“الأسد الأردني” كان حريصا على عدم الوقوع في فخ النزال الأول بينه وبين بوث عام 2014 حينما تلقى لكمة قاضية من مسافة قريبة. السيلاوي حرص على الحفاظ مسافة بعيدة وبين خصمه، لكنه كان الأكثر خطورة خاصة عندما فتح جبين منافسه على مستوى العين في الجولة الأولى. لذلك، عند انتهاء النزال، لم يكن صعبا على الحكام الاتفاق على أن السيلاوي خرج منتصرا انتصارا بين من المواجهة.

السلوادي يتجاوز اختبار سيلفا

بدوره دخل المقاتل الفلسطيني الأردني عبد الكريم السلوادي مباراته برسم وزن 70 كغ ضد البرازيلي إريك كارلوس سيلفا وهو أمام امتحان صعب نظرا لقوة الخصم وتجربته. سيلفا، صاحب 21 فوزا من 26 نزالا سابقا، كانت الأفضلية في البداية ضد مقاتل يصغر بست سنوات وخاض عددا أقل من النزالات وإن لم يكن يقل عنه موهبة.

السلوادي أثبت أنه يكبر مع مرور المباريات رغم سنه الصغيرة التي لا تتجاوز 22 سنة. المباراة عرفت اتجاها واحدا عند بدايتها حيث سيطر السلوادي على الواقف ونجح في صد محاولة سيلفا لإسقاطه أرضا. ورغم تمكن هذه الأخير من ذلك قبل نهاية الجولة الأولى، عرف السلوادي كيف يتفادى السقوط في مصيدة حركة استسلام لتذهب المباراة إلى الجولة الثانية التي عاد فيها بطل Desert Force سابقا إلى السيطرة، متسببا في جروح لخصمه ما اضطر الحكم للتدخل لإعلان انتهاء النزال.

انتصار جديد للبحريني الكوهجي

أكد البحريني حمزة الكوهجي أن مستواه ماض في تطور مستمر بعد تحقيقه فوزه الثالث في البطولة. انتصار يوم أمس جاء ضد الهندي محمد فرهاد في مباراة تفوق فيها المقاتل البحريني بفضل استغلاله لمهاراته في النزال الأرضي حيث أسقط خصمه في أكثر من مناسبة في الجولة الثالثة، وكان قريبا من إنهاء النزال في الجولة الثانية بحركة استسلام.

خلال الجولة الثالثة حاول المقاتل الهندي تدارك الأمر وإنهاء النزال لصالحه بحركة استلام في مناسبتين. الأولى حينما سعى إلى إيقاع الكوهجي في حركة “غيلوتين” والثانية عندما حاول جعله يستسلم بحركة تثبيت الذراع. فشل فرهاد في مسعاه جعل نتيجة المباراة محسومة لصالح الكوهجي بإجماع الحكام، ليعلن البحريني فائزا في نزاله الثالث بالبطولة بعد انتصارين ضد كل من الفلبيني جيريمي باكتيو و المصري محمد مشعلي.

جلال الدعجة يحقق فوزه الأول

انطلقت المباراة قوية على الواقف بين المقاتلين، حيث بدت شراسة الفلبيني واضحة أكثر بعض الشيء قبل أن يسقطه الدعجة أرضا من دون أن يستفيد من الوضعية بعد أن نجح باكتيو في قلب الوضع بفضل مهاراته في المصارعة ليعود المقاتلان إلى وضعية الوقوف ويواصلا محاولة إلحاق تحقيق النقاط عبر اللكمات والركلات.

وبينما كانت الجولة تسير في طريقها للنهاية على إيقاع التكافؤ بين المقاتلين استغل الدعجة محاولة فاشلة من خصمه الفلبيني لتسديد لكمة دائرية خلفية قبل أن يسقط أرصا ليستغل ذلك الدعجة حيث بدأ في تسديد لكمات قوية لمنافسه الذي حاول عبثا إسقاطه عبر الإمساك برجله، ليتدخل الحكم بعد أن فشل باكتيو في الدفاع عن نفسه.

الدعجة بدا سعيدا جدا في أعقاب النزال بعد أن حقق فوزه الأول إثر خسارته في النزال الأول ببطولة Brave ضد الجنوب إفريقي فرانس مامبو.

أحمد أمير يحرز فوزا جديدا

نجح المصري أحمد أمير في إحراز ثالث فوز له بالبطولة إثر اجتيازه عقبة السويدي إريك كارلسون برسم وزن 70 كغ. على عكس نزاليه السابقين بوزن 77 كغ، والذين تفوق فيهما بالضربة القاضية على الأمريكي ريتشي مارتينيز وحركة إخضاع ضد الأرجنتيني كيفن كولدوبسكي، لم يتمكن أمير هذه المرة من حسم النتيجة قبل نهاية المباراة.

لكن الأهم تحقق بالنسبة للمقاتل المصري بعد أن منحه الحكام نتيجة الفوز على خصمه. أمير أكد في تصريح سابق لـArabsmma أن تركيزه منصب على التنافس على اللقب. فوز جديد في الجيب لا شك وأنه سيزيد من أسهمه في انتظار أن تمنحه فرصة إثبات ذاته، سواء من خلال التنافس على لقب الوزن الخفيف أو خفيف المتوسط الذي لم يجر بعد النزال الافتتاحي على حزام هاته الفئة.

أضف تعليق

تعليق(ات)