Arabs MMA

شائع

UFC الأخبار

مستندات مسربة تكشف مفاجأة صادمة بشأن أجور مقاتلي UFC

في عام 2012، صرح رئيس منظمة UFC آنذاك، لورينزو فيرتيتا، لموقع ESPN.com بتصريح حول أجور مقاتليه.

وأكد أن النسبة المئوية من إيرادات UFC التي تذهب إلى المقاتلين “ليست بعيدة عما تدفعه الدوريات الرياضية الأخرى”.

وعندما سُئل فيرتيتا عما إذا كانت النسبة مشابهة للرياضات، مثل الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية (NFL)، والدوري الوطني لكرة السلة (NBA) والدوري الوطني للبيسبول (MLB)، حيث يحصل الرياضيون فيها على نسبة تقدر بحوالي 50%، أجاب بأنها “في هذا الإطار”.

وأثارت القصة ردود فعل سلبية من جمهور محبي القتال، الذين اشتبهوا في أن UFC تمنح مقاتليها أجورًا أقل مما يستحقون.

وأيضا من دانا وايت، الذي قال إن شريك البث الحالي للمنظمة، قد قام بتشويه سمعة الأعمال التجارية الخاصة بها.

ولكن بعد عام واحد، طلب فيرتيتا إجراء دراسة حول أجور الرياضيين لمعرفة مدى توافق UFC مع الدوريات الرياضية الأخرى.

تابعوا موقعنا ArabsMMA.com لمعرفة كل جديد في عالم الفنون القتالية المختلطة

واستعان بشركة استشارات عالمية تدعى “ميرسر” لجمع معلومات الرواتب من مجموعة متنوعة من الدوريات الرياضية.

وبلغت تكلفة الدراسة بين 45,000 و 50,000 دولار، بالإضافة إلى المصاريف.

نتيجة صادمة!

وكشفت نتائج إحدى الدراسات، التي تم الكشف عنها ضمن دعوى قضائية مستمرة ضد UFC، حقيقة واضحة: “إنها ليست كذلك”.

ودفعت UFC حوالي 18.6% فقط من إجمالي إيراداتها للمقاتلين.

وهو ربع ما يتم دفعه للاعبي دوري كرة القدم الأمريكية الرئيسي (MLS).

ويتصدر هذا الدوري القائمة بنسبة 76% من الإيرادات المشتركة التي تذهب للرياضيين.

ووفقًا لمستند واحد يُعتقد أنه جزء من دراسة “ميرسر”، فإن التشابه الأقري مع مقاتلي UFC يتمثل في كرة المضرب الرجالية.

حيث يتم دفع 23.5% من إيراداتها للرياضيين.

أما الملاكمة، فهي المثال الوحيد المستمد من الرياضات القتالية، يتم دفع 62.5% من الإيرادات للرياضيين.

وظهرت الأرقام الداخلية لحصة إيرادات مقاتلي UFC لأول مرة في عام 2019.

كان ذلك عندما قدم محامو مجموعة من المقاتلين دعوى قضائية ضد المنظمة وعرضوا جدولًا يفترض أنه يظهر “تعويض المقاتل كنسبة من إيرادات فعاليات UFC”، و “تعويض المقاتل كنسبة من إيرادات فعاليات الدفع مقابل المشاهدة”.

وفي عام 2012، بلغت النسبة المئوية الأولى 18.64، في حين بلغت النسبة المئوية الثانية 15.93.

كانت هذه الرسوم البيانية من بين أول إشارات إلى أن ادعاء فيرتيتا لـ ESPN لم يكن دقيقًا.

وأكدت دراسة “ميرسر” الفكرة بأن UFC تتخلف عن رياضات أخرى رئيسية في ما يتعلق بأجور رياضييها.

ومع ذلك، فإنها أشارت أيضًا إلى أن المنظمة سعت، على الأقل، لمعالجة هذه المسألة.

ووصفت وثيقة عمل لدراسة “ميرسر”، أن الدراسة “لن تساعد فقط في اختبار مدى انسجام المزايا والتعويضات الحالية للمقاتلين مع استراتيجيات وممارسات سوق UFC، ولكنها ستحدد أيضًا فرصًا محتملة للتغيير”.

وادعى محامو المقاتلين، أن UFC كانت تعرقل جهودهم للحصول على الدراسة الكاملة.

ولم يتم تحديد الورقة المدرجة في الدليل كجزء من دراسة ميرسر، لذا فمن المستحيل معرفة السياق الكامل المحيط بها.

أضف تعليق

تعليق(ات)