Arabs MMA

شائع

الأخبار

والد عثمان ازعيتر: “النصر من عند الله”

ازعيتر وعائلته

لا تحلو نزالات الأخوين أبو بكر وعثمان ازعيتر من دون وجود والدهما إلى جانبهما. هذا الأب المنحدر من شمال المملكة المغربية والمهاجر إلى ألمانيا منذ سنوات، ربى أولاده على حب الرياضة والتعلق ببلدهما المغرب وتقاليدهم العربية الإسلامية.

والد النجمان المغربيان يحرص على مرافقة ابنيه في رحلاتهما عبر أوروبا والشرق الأوسط لخوض نزالاتهما الاحترافية. يصاحبهما أثناء دخولهما القاعة حاملا عادة العلم المغربي.

قبل دخول أبو بكر أو عثمان قفص المواجهة لخوض تحد جديد لا بد وأن يطبعا قبلة على جبين الوالد الذي كان له دور كبير في مسارهما الجيد حتى صارا من بين أبرز الأسماء المغربية والعربية في هاته الرياضة، وصار لديهما جمهور خاصة في بلدهما الأصلي المغرب وبلد المهجر ألمانيا.

بعد يوم غد الجمعة سيدخل عثمان قفص منظمة Brave للمرة الثالثة حينما يواجه المكسيكي أليخاندرو مارتينيز بمدينة خليفة الرياضية بالبحرين على لقب وزن 70 كغ. في نزاليه السابقين، تفوق “البلدوزر” على الأرجنتيني كيفن كولدوبسكي في وزن 77 كغ في ديسمبر/كانون الأول 2016 بحدث Brave 2 قبل أن يقهر الإنجليزي تشارلي ليري في نزال خرافي بوزن خفيف المتوسط خلال حدث Brave 4 بإمارة أبو ظبي في نهاية شهر مارس/آذار الماضي.

والد عثمان عبر عن سعادة المجموعة بالعودة إلى البحرين، حيث قال في تصريح لـArabsmma إنه لمس تغييرا مقارنة بالمرة الأولى.

“هذه المرة شعرنا أن هناك تغييرات كبيرة مقارنة بآخر مرة زرنا فيها البحرين. وجدنا ترحيبا كبيرا. سعدنا كثيرا بذلك. نرجو من الله سبحانه وتعالى التوفيق للجميع”.

وفي الوقت الذي يستعد فيه عثمان لخوض أهم نزال في مسيرته الخالية من الهزائم مقابل 8 انتصارات، يؤكد والده أن التوفيق الأكبر من عند الله مع ضرورة التحضير الجيد لمباراة قوية مثل هاته.

“على المرء أن يستعد جيدا، ويأخذ بالأسباب، ويعتمد على الواحد الأحد رب العالمين. وآنذاك، يفعل الله ما يشاء”.

المباراة تعد بالكثير من الندية. فعثمان أثبت أنه من المقاتلين الذين يقدمون كل ما لديهم داخل القفص، فضلا عن غريزة جامحة للفوز. منافسه، وإن كان خاض نزالات أقل، حيث انتصر في مبارياته الثلاث من دون أي هزيمة، إلا أنه أعطى إشارات عن قوته بالنظر إلى انتصاراته جاءت إما بالضربة القاضية أو حركة إخضاع، ما يعني أن طبقا رياضيا شهيا ينتظر عشاق بطولة Brave.

أضف تعليق

تعليق(ات)