UFC الأخبار

دوس أنجوس يقرر الانتقال إلى 77 كغ..هل هي الخطوة المناسبة؟

%d8%af%d9%88%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%ac%d9%88%d8%b3

أحيانا يكون قرار تغيير الوزن خيارا مثاليا لعدد من المقاتلين سواء قرروا الانتقال إلى فئة أكبر أو أكبر من الفئة التي ينتقلون إليها أحيانا.

لكن السؤال يطرح بشدة حول مدى صواب ما أعلن المقاتل البرازيلي رافاييل دوس أنجوس، بطل UFC سابقا في وزن 70 كغ، والذي أعلن أنه يود الانتقال في وزن 77 كغ خلال السنة الجارية.

ولا يظهر ما إذا كان رافاييل دوس أنجوس يقدم على الخطوة المناسبة خاصة بالنظر إلى قصر قامته التي لن تتناسب كثيرا مع وزن خفيف المتوسط، خاصة في ظل وجود مقاتلين أطول قامة وأكبر حجما مثل ستيفن تومسون وديميان مايا ودونالد سيروني وغيرهم.

ويبدو أنه من الصعب الجزم بأن دوس أنجوس قد يلاقي نجاحا مماثلا لخصمه السابق دونالد سيروني، والذي تغلب عليه المقاتل البرازيلي في مناسبتين في وزن 70 كغ، لكن سيروني يعيش أياما زاهية حاليا في وزن 77 كغ والذي ظهر أنه يناسبه أكثر بفضل قامته، ما أكسبه قوة عضلية أكبر مقارنة بالوزن الخفيف.

وتغلب سيروني في أربع نزالات خاضها في هذا الوزن ما جعله يتسلق المراتب في هذه الفئة، ويفرض نفسه رقما صعبا داخلها.

على نحو مماثل  ظهر المقاتل الأيرلندي كونور ماكغريور بمستوى كبير في وزن 70 كغ الذي أحرزه لقبه لينضاف إلى لقب 66 كغ الذي كان يحمله. بالمقابل فإن ماكغريغور لم يظهر بنفس المستوى في وزن 77 كغ في النزالين اللذين خاضهما ضد المقاتل الأمريكي نايت دياز، حيث افتقد لسرعته المعهودة وبدا أن زيادة الوزن أثرت على أدائه، مع العلم أنه أطول قامة من دوس أنجوس.

ويأتي قرار دوس أنجوس تغيير الوزن بعد تلقيه لخسارتين متتاليتين، الأولى أمام إيدي ألفاريز حيث فقد لقب فئة الخفيف، والثانية أمام توني فيرغسون.

بالإضافة إلى ذلك، صرح المقاتل البرازيلي أنه لاحظ تغيرات على جسمه وأنه كان يجد صعوبة في إنزال الوزن، وبالتالي فإنه سيكون “أكثر سعادة” في وزن 77 كغ.

أضف تعليق

تعليق(ات)

آخر المقالات

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!