الأخبار فيديو

محمد غربي… المقاتل الهداف ينقذ فريقه في الأنفاس الأخيرة

على مدى نزالاته العديدة التي تابعها الجمهور اللبناني والعربي على شاشة التلفزيون، ظهر جليا أن المتعة دائما حاضرة مع محمد غربي.

خبير الكاراتيه كيوكيشين والمواي تاي لطالما أمتع الجمهور ليس فقط بتقنياته القتالية الكبيرة العالية، خاصة في النزال الواقف، ولكن أيضا إرادته الفولاذية لتحقيق الفوز.

إرادة تحقيق الفوز تلك حاضرة مع غربي حتى خارج قفص الفنون القتالية المختلطة وهو يخوض أنواعا رياضية أخرى من بينها كرة القدم داخل القاعة بعد انخراط فريقه في الدوري الذي يقيمه الكابتن مصطفى جمال، أحد رواد الميني فوتبول في مدينة صيدا التي ينحدر منها غربي، والتي يعتبر المقاتل الصلب من أبناءها البررة.

خلال المباراة التي كانت تجمع فريق أهلي صيدا بالمنتخب العراقي، جلس محمد غربي على دكة البدلاء يراقب أطوار المباراة وفريقه متخلف في النتيجة بهدف لصفر لمنتخب بلاد الرافدين في الشوط الأول.

أثناء ذلك جلس غربي على أحر من الجمر للمشاركة في المباراة والمساهمة في تجنيب فريقه الخسارة، لكن المدرب مصطفى جمال أقنعه بالتريث إلى غاية آخر دقائق المباراة قائلا إنه يعتمد عليه لإحراز التعادل.

وفعلا، ذلك ما كان. دخل غربي وبدأت رحلة بحث محمومة عن تسجيل الهدف، لتنطلق هجمة مضادة أحسن معها غربي التموقع ليتلقى تمريرة حاسمة من زميله في الفريق ويودعها بكل سهولة في مرمى الحارس العراقي محققا بذلك التعادل لفريقه.

أضف تعليق

تعليق(ات)

الوسوم

آخر المقالات

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!